Monday, 19 December 2016

موقف القرآن من اجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم (دراسة أصولية تفسيرية)

الدكتور محمد ويدوس سيمبو


MAUQIF AL-QURAN AL-KARIM MIN IJTIHAAD AL-RASUL S.A.W: DIRASAH USULIYAH TAFSIRIYAH


MAUQIF AL-QURAN AL-KARIM MIN IJTIHAAD AL-RASUL S.A.W: Dirasah Usuliyah Tafsiriyah


Author: Muhammad Widus Sempo
Price: RM 45.00
ISBN: 978-967-440-126-9
Published: 2015
Total Pages: 186 m/s
http://mybookstore.usim.edu.my/index.php?route=product/product&keyword=mauqif&category_id=0&product_id=383


Sinopsis: 
Buku ini menghurai ijtihad Rasulullah s.a.w. yang dikandungi Al-Quran. Jika ijtihad Rasulullah s.a.w. bersesuaian dengan kehendak Allah s.w.t. dalam sesuatu perkara, Al-Quran akan turun membenarkan, dan jika tidak, Al-Quran akan turun memberikan petunjuk yang lebih baik. Oleh itu, kadang Al-Quran membetulkan ijtihad Rasulullah s.a.w. dan pada waktu yang sama Rasulullah s.a.w ditegur oleh Al-Quran. Teguran tersebut bukti nyata bahawa Al-Quran adalah kalamulllah (firman Allah s.w.t) dan bukanlah reka minda Rasulullah s.a.w. seperti yang diklaim musuh-musuh Islam.
Selain itu, buku ini menghurai segala yang berkait rapat dengan ijtihad Rasulullah s.a.w., seperti hukum ijtihad Rasulullah s.a.w. perspektif pakar Ushul Fiqah. Kemudian, ia juga mendedahkan bentuk-bentuk ijtihad Rasulullah s.a.w., metod ijtihadnya dan hikmah-hikmah hidup di sebalik setiap ijtihad.
Secara amnya, buku ini dibahagi ke dalam pendahuluan dan tiga bab:
Pendahuluan terkait dengan penetapan hukum-hukum Syariat Islam pada zaman kenabian dan peran ijtihad dalam era ini
Bab pertama: ijtihad secara am dan segala yang berkait rapat dengannya
Bab kedua: Ijtihad Rasulullah s.a.w. dan segala yang berkait rapat dengannya
Bab ketiga: metod Al-Quran dalam mendedahkan hakikat ijtihad Rasulullah s.a.w. dan segala yang berkait rapat dengannya.
Penutup dan kesimpulan.

الكتاب فى سطور
يتعرض هذا الكتاب على وجه الخصوص لاجتهاد الرسولصلى الله عليه وسلم الذي تناوله النص القرآني، فإن وافق اجتهاده عليه الصلاة والسلام حكم الله تعالى في الواقع ونفس الأمر، فالقرآن أقره على ذلك، وإلا فلا، والرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن دله النص القرآن على صواب الأمر قد يكون معاتبًا، وقد لا يكون، فإن عاتبه، فإن ذلك من أعظم دلائل صدق الرسول صلى الله عليه وسلم وأمانته فيما بلغ من الرسالة؛ لأن النص القرآني الذي عوتب به الرسول عليه الصلاة والسلام لا يزال يقرأ آناء الليل والنهار إلى أن جاء يوم الفصل. تصور أيها القارئ الكريم لو كان في مثل هذا المقام غير رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم! فإنه قد يرفعه عن الذكر، أو يحرقه، أو يقوم بإخفائه عنا بأي وسيلة تتاح له. فحمدًا لله على نعمة رسالة الإسلام التي شرفنا بها الله تعالى كأفضل الأمم اتبعوا أفضل الأنبياء والرسل على الإطلاق.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن الكتاب يتناول على وجه العموم كل ما له تعلق باجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم من مسائل، كجواز اجتهاد الرسول عليه الصلاة والسلام من عدمه، حيث لم يزل هذا الأمر محل خلاف عند البعض من الناس إلى الآن. ومن ثم، فإن جاز على الرسول صلى الله عليه وسلم الاجتهاد، هل يجوز له الخطأ في الإجتهاد، مع أنه كان في عصمة من الخطأ، لا سيما في مثل هذا الأمر الذي هو بيان لحكم الله فيما لم يرد بالقرآن بيانه؟
كما أن الكتاب يستعرض صور اجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم وما يستخلص منه من منهجه في الاجتهاد، والعلة التي لأجلها أوجب الله تعالى عليه الاجتهاد، وما يترتب عليه من الحكم السامية.
كل ذلك تناوله المؤلف من الناحيتين: الأصولية والتفسيرية، أي بعد انتهى من تناول كل ما له تعلق باجتهاده صلى الله عليه وسلم أصوليًا شرع في تناوله تفسيريًا، وذلك بالوقوف على كيفية تناول القرآن الكريم اجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم ومعايشة ما حرره في ذلك المفسرون وغيرهم.